سورة العلق وأول آية نزلت من القرآن الشريف

تلاوة سورة إقرأ أو العلق للقاريء عبدالرزاق دعاس :


معلومات عن سورة العلق :

تعتبر سورة العلق (إقرأ أول ما أُنزل من القرآن الكريم حين نزل جبريل عليه السلام على رسول الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم وقال له: [اقرأ باسم ربكَ الذي خلق * خلقَ الإنسان من علق] ............ وتعد سورة مكية التي نزلت على رسول الله صل الله عليه وسلم في مكة المكرمة , ويبلغ عدد آيات سورة العلق 19 آية وتقع في الجزء الثلاثين والحزب 60 من المصحف الشريف .
وهذه السورة بداية الاتصال الإلهي بين السماء والأرض نزل الوحي لأول مرة , وبها لقن رسول الله صل الله عليه وسلم أولى كلمات الله التامات وفي ما يلي سنتكلم عن أسباب نزول هذه الآيات . 

أسباب نزول سورة إقرأ (العلق):

إن بداية سورة العلق اعتمد على أسلوب الأمر بتكرار كلمة اقرأ , وجاءت الآية الثانية أكثر تفصيلًا حين حددت أن الله تعالى خلق الإنسان من علق (الدم الجامد) وخصَّ الله تعالى الإنسان بالذكر تشريفاً للإنسان ولمكانته .وإظهار وتبيين واضح بأن الله سبحانه وتعالى قادر على خلق الإنسان من نقطة دم صغيرة لا معنى لها ومن ثم جعله عبداً سويًّا فجاءت تسمية السورة من هذه الآية المذكورة .
كما اختلفت مقاصدها حيث أنها أول سورة في القرآن الكريم التي نزلت على رسولنا الكريم صلوات الله عليه وكانت عن طريق جبريل في غار حراء ولقنها عليه السلام جبريل لرسول الله صل الله عليه .
وفي هذه الآيات يظهر الله تعالى كيفية خلق الإنسان فقد خلقنا الله عز وجل من علق (العلق هو الدم المتجمد) , والله الكريم الذي علم الانسان ما لم يكن يعلم لولا فضل الله عليه .
وعندما نتسمع للفيديو السايق لتلاوة السورة من القرآن الكريم , نجد في الآيات أيضًا دعوة من الله العزيز الحكيم لضرورة شكر النعم , كما وتتناول الآيات قصة أبي جهل مع الرسول عليه الصلاة والسلام الذي نهى الرسول صل الله عليه وسلم وتكبر عليه , فأنزل الله الواحد الأحد في كتابه: "رأيت الذي ينهى، عبدًا إذا صلى، أرأيت إن كان على الهدى، أرأيت إن كذب وتولى، ألم يعلم أن الله يرى".

إرسال تعليق

شاركنا رايك وتعليقك

أحدث أقدم