سورة القدر واليوم الخير من ألف شهر

تلاوة سورة القدر للقاريء عبدالرزاق دعاس :


تتكلم سورة القدر عن فَضل ليلة القَدرِ على سائرِ الأيام والشهورِ حتى أنها كانت خيرُُ من ألف شهر لما فِيها من الأنوارِ والنفحات الربانيـة والفضائل التي يفيضها الخالق سبحانه وتعالى على عباده المؤمنِين وتكرِيما لنزول القرآن في هذه الليلة المباركة , كما تحدثت عن نزول الملائـكة حتى طلوع الفجرِ فيا من ليلة عظيمة القَدرِ هي خير عند الله من ألف شهر والتي تنزل بها الأرواح والملائكة يسعون ليسجلوا الحسنات والمسبحين والمستغفرين بأمر من الله تعالى وسنتكلم في موضعنا التالي عن أهم المعلومات عن هذه السورة العظيمة المباركة .

معلومات عن سورة القدر:

  • سميت ‏‏‏سورة ‏القَدرِ ‏لتكرارِ ‏ذكرِ ‏ليلة ‏القَدرِ ‏فيها ‏وعظم ‏شرفها.
  •  ترتيبها 97/114 في المصحف .
  •   نوع السورة مكية .
  • عدد آياتها خمسة آيات .
  •  بدأت آياتها بإسلوب توكيد إذ قال تعالى :"إِنَّا أنزلناه في ليلة القدر" .
  • السورة من الجزء ثلاثون أي الحزب ستون (الربع السابع) .

أسباب نزول سورة القدر :

أخرج إبن أبي حاتم والواحدي عن رجل : أن رسول الله ذكر رجلاً من بني إسرائيل تطوع في سبيل الله ألف شه فعجب المسلمون من ذلك فأنزل الله :[إنا أنزلناه في ليلة القدر * وما أدراك ما ليلة القدر * ليلة القدر خير من ألف شهر] التي لبس ذلك الرجل.

إرسال تعليق

شاركنا رايك وتعليقك

أحدث أقدم