صفات المتقين مع الدرس رقم 13 من سلسة بصائر من ربكم

ما زلنا في موقنا هذا مع سلسلة بصائر من ربكم  ومع الدرس ال (١٣) ولانزال في صفاة المتقين والتي بدأنا الكلام عنها في الدرس السابق ومع الصفة الثالثه:



  • ( ومما رزقناهم ينفقون ). 

الدرس الثاني عشر من بصائر من ربكم بصائر عن صفات المتقين :


نتابع بعضا من فضائل الصدقه :

تاسعاً :
أن المنفق يدعو له الملك كل يوم بخلاف الممسك وفي ذلك يقول :
  • { ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما: اللهم أعط منفقاً خلفاً، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكاً تلفاً } [في الصحيحين]. 
 
عاشراً :
 أن صاحب الصدقة يبارك له في ماله كما أخبر النبي عن ذلك بقوله:
  • { ما نقصت صدقة من مال } [في صحيح مسلم]. 
 
الحادي عشر :
أنه لا يبقى لصاحب المال من ماله إلا ما تصدق به كما في قوله تعالى:
  • {وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ }[البقرة:272].
  • ولما سأل النبي عائشة رضي الله عنها عن الشاة التي ذبحوها ما بقى منها: قالت: ما بقى منها إلا كتفها. قال: { بقي كلها غير كتفها } [في صحيح مسلم]. 
 
الثاني عشر :
 أن الله يضاعف للمتصدق أجره كما في قوله عز وجل:
  • {إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ }[الحديد:18].
  • وقوله سبحانه: {مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} [البقرة:245]. 
 
الثالث عشر :
أن صاحبها يدعى من باب خاص من أبواب الجنة يقال له باب الصدقة كما في حديث أبي هريرة :
  • أن رسول الله قال: { من أنفق زوجين في سبيل الله، نودي في الجنة يا عبد الله، هذا خير: فمن كان من أهل الصلاة دُعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دُعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصدقة دُعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الصيام دُعي من باب الريان } قال أبو بكر: يا رسول الله، ما على من دُعي من تلك الأبواب من ضرورة فهل يُدعى أحد من تلك الأبواب كلها: قال: { نعم وأرجو أن تكون منهم } [في الصحيحين]. 
 
الرابع عشر :
أنها متى ما اجتمعت مع الصيام واتباع الجنازة وعيادة المريض في يوم واحد إلا أوجب ذلك لصاحبه الجنة كما في حديث أبي هريرة :
  • أن رسول الله قال: { من أصبح منكم اليوم صائماً؟ } قال أبو بكر: أنا. قال: { فمن تبع منكم اليوم جنازة؟ } قال أبو بكر: أنا. قال: { فمن عاد منكم اليوم مريضاً؟ } قال أبو بكر: أنا، فقال رسول الله : { ما اجتمعت في امرىء إلا دخل الجنة } [رواه مسلم]. 
 
الخامس عشر :
أن فيها انشراح الصدر، وراحة القلب وطمأنينته،
  • وقد قال تعالى:{وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ} [الحشر:9]. 
 
السادس عشر :
 أنَّ المنفق إذا كان من العلماء فهو بأفضل المنازل عند الله كما في قوله :
  • { إنَّما الدنيا لأربعة نفر : عبد رزقه الله مالاً وعلماً فهو يتقي فيه ربه ويصل فيه رحمه، ويعلم لله فيه حقاً فهذا بأفضل المنازل.. } الحديث. 
 
السابع عشر :
أنَّ النبَّي جعل الغنى مع الإنفاق بمنزلة القرآن مع القيام به، وذلك في قوله :
  • { لا حسد إلا في اثنين: رجلٌ آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل والنهار، ورجل آتاه الله مالاً فهو ينفقه آناء الليل والنهار }،
فكيف إذا وفق الله عبده إلى الجمع بين ذلك كله؟ نسأل الله الكريم من فضله. 
 
الثامن عشر :
 أنَّ العبد موفٍ بالعهد الذي بينه وبين الله ومتممٌ للصفقة التي عقدها معه متى ما بذل نفسه وماله في سبيل الله يشير إلى ذلك قوله جل وعلا :
  • {إِنَّ اللهَ اشْتَرَى مِنَ المُؤمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِى سَبِيلِ اللهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقتَلُونَ وَعداً عَلَيْهِ حَقّاً فِى التَّورَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالقُرءَانِ وَمَنْ أَوفَى بِعَهدِهِ مِنَ اللهِ فَاستَبشِرُواْ بِبَيعِكُمُ الَّذِى بَايَعتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الفَوزُ العَظِيمُ} [التوبة:111]. 
 
التاسع عشر :
 أنَّ الصدقة دليلٌ على صدق العبد وإيمانه كما في قوله :
  • { والصدقة برهان } [رواه مسلم]. 
 
العشرون :
أنَّ الصدقة مطهرة للمال، تخلصه من الدَّخن الذي يصيبه من جراء اللغو، والحلف، والكذب، والغفلة فقد كان النَّبي يوصي التَّجار بقوله:
  • { يا معشر التجار، إنَّ هذا البيع يحضره اللغو والحلف فشوبوه بالصدقة } [رواه أحمد والنسائي وابن ماجة، صحيح الجامع]...... 
اللهم اني اعوذ بك من العجز والكسل و الجبن و البخل والشح وغلبة الدين وقهر الرجال و سوء المنقلب في المال والاهل والولد وصل اللهم على محمد واله والحمد لله رب العالمين .

إرسال تعليق

شاركنا رايك وتعليقك

أحدث أقدم