أفضل قصيدة عن الأقصى

الله سبحانه وتعالى الذي خلقنا و اوجدنا هو وحده يعرف ما يصلحنا فانزل القران على قلب نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ليكون منهاجا  فبقدر مانسير على هديه صادقين مطبقين تكون هذه الدنيا خادمة لنا مطيعه لان كل ما في الدنيا من جمادات ونباتات وحيوانات خلقها الله مطيعه له وتحب الإنسان المطيع .

الأقصى


بماذا ميز الله تعالى الإنسان عن باقي المخلوقات :

الإنسان ميزه الله  :
بالعقل : وهو كنز لا يقدر ولا يوصف .
والروح : التي يحلق بها ان اهتم بتغذيتها حتى يصبح ربانيا محبا للخير والعطاء ويكون سيره متوافقا مع سير كل ما حوله .
وبالنفس : التي تضعه وتخفضه ان سار خلفها فهي تطمع في الدنيا وصاحبها شهوانيا ش_يطانيا متوحشا لايفكر الا بالأخذ  بأي طريقه بعيدا عن المنهاج الرباني الذي فيه سعادة الدارين .
وفي هذه القصيده نظهر الجانبين :
موفق معطاء اهتم ببناء الروح  ( بناء) .
شقي غافل اهتم ببناء الجسد  (   مخرب)

قصيدة الأقصى كما لم لم تسمع من قبل :

كلمات قصيدة الأقصى :

  1. اين الحجابُ واين السترُ قد ذهبَ                                    ألا ترونَ عفافَ الشامِ قد غُصبَ 
  2. عم البلاء عراقاً بعدها يمناً                                          من قبلها تونسُ الخضراءُ واكَرَبا 
  3. للقيروانَ أنين ينطوي كمدا                                              كذا بمصرٍ دسوا السم والكذبا 
  4. صنعوا حدودا فصار الخُلْفُ سيدَنا                               لِ_يُهلِكَ الحرثَ ثم النسلَ والعربَ 
  5. منعوا الطريق الى الرحمن قد سبقوا                              فرعون هامان والنمرود واطربا 
  6. من هجرنا ديننا الرحمن سلطهم                                         بئس الحياةُ لشعبٍ دينُه سلبا 
  7. من تركنا سنة المختار قد ظهروا                                  بكل لون من الإر_ه*اب قد لُعِبَ 
  8. قت*لا وف*تكا وتهجيرا وم*ح*رقةً                                  فهل تعود الى الغفار منتحبا  
  9. إفهمْ ففي أحدٍ درسٌ يذكرنا                                          (من عند أنفسكم) تلقون ما كتبا 
  10. ذلٌ فإيماننا في القلب مهزلة                                              قل اليقين برب صانع عجبا 
  11. أين التدبر فالقرآن ناصرنا                                             يانار بردا سلاما فافهم السببا 
  12. الصوم صار طقوسا لاشفاء به                                 حتى السُّحورِ نعيشُ الهزل واللعبا 
  13. جل العبادة رسما لا حياة بها      ضاع  الشباب بع*صيان له ركبا نار ال*تنازع قد أودت بريحكم 
  14.  أحفظ لسانك من لغو تحز أدبا                                    أع*داءُ ملتِنا في كيدهم قصدوا 
  15. الغربُ أمكرُهم والفرس احقدُهم                                 والروس ألحدهم ألحِقْ بهم ذنبا 
  16. لكنهُ اللهُ ربُ العرشِ يدحرُهم                                    ويحفظُ الدينَ ممن جارَ او نهبا 
  17. هلا رجعنا لهديِ الحقِ نطلبُه                                    نسيرُ خلفَ رسولِ اللهِ لا كذبا 
  18. اين المحبةُ أين الدينُ منهجُنا                                       أينَ التناصحُ في القرآنِ يانجَبا 
  19. في القدسِ أمرٌ صلاحُ الدينِ عاينه                                عاد الفسادُ فعادَ الجُرحُ ملتهبا 
  20. هلا فَهِمنا من الإسراءِ موعظةً                               من كعبةِ اللهِ نحوَ القدسِ واعجبا 
  21. في القدسِ أَمَّ حبيبُ اللهِ اخوتَه                                     من النبيين هل تفهم لذا سببا 
  22. باركت ربي حول القدس تأمرنا                                  ليُهْزَمَ ال*بغيُ منْ أَكْنافِهِ هَرَبا 
  23. ليعلمَ الجمعُ أنَّ القُدسَ مرتبطٌ                                     بقلبِ أحمدَ بعدَ البيتِ قِفْ ادبا 
  24. تدنسَ القدسُ من اشقى ملاحدةٍ                                   اهلُ العروشِ لأمر نافقتْ كذبا 
  25. لا يظهر الحق الا بعد ما فتن                                     ليظهر الح*قد من أفواههم جربا 
  26. لكنَّ جُنداً بِأمر اللهِ قَدْ ثَبَتوا                                        سل*احه الصبر من قرآنه شرب 
  27. في قلبهم سكن الله أنزله                                               فهب مفطومهم للموت قد طلب 
  28. لا يدخلن يهو*د ا*ل_كفر مسجدنا                              بقلبِ هودٍ قذفت الخوفَ والرُعُبا 
  29. أكْرِمْ بطائفةٍ في القدسِ صيحتُهم                             في وجهِ من ظلموا رشوهموا شهبا 
  30. إن تنصروا اللهَ ينصرْكم بمكرمةٍ                              وعداً من اللهِ إنَّ النصرَ قد قرُبا 

  • كلمات  أ. عبد الرزاق دعاس

إرسال تعليق

شاركنا رايك وتعليقك

أحدث أقدم