تلاوة خاشعة لسورة القلم

شرح عن سورة القلم :

هي من السور المكية ، كما تؤكد على أن الرسول محمد صل الله عليه وسلم وعقله الكبير الذي احتوى الرسالة السماوية  عبر الوحي الذي أنزلها عليه ، ثم تتكلم السورة في أجواء يوم القيامة لتتحدث عن المتقين وأنهم في جنات النعيم ، وأيضاً عن الكافرين وهم في عذاب الله وسخطه في نار جهنم ، وختمت السورة برسالة للنبي صلى الله عليه وسلم بأن يتمسّك بالصبر على حكم ربه في ما فرضه عليه من مواقف .

وكما سميت هذه السورة بالقلم تبياناً لقيمة القلم في المعرفة والحضارة الإنسانية ، لأهميته كوسيلة من وسائل تحريك المعرفة عند الناس في ما ينتجونه من قضايا المعرفة بالله وبالكون وبالإنسان وبالحياة في آفاق العلم والتعلم الذي يرتفع بالحياة إلى مستواها العظيم في القرب من الله.

سورة القلم


سورة القلم وتلاوة خاشعة للقاريء أيمن دعاس :

ما هو القلم :

هو الأداة التي أعطت الإنسانية ثقافتها الواسعة، ومنحتها كل إمكانات التقدم والتطوّر والارتفاع، ولولاها لبقيت المعرفة تحت رحمة الكلمة المسموعة التي تبقى في دائرةٍ ضيقةٍ في نطاق الظروف المحدودة المحيطة بالإنسان، الخاضعة لحدود الزمان والمكان.

مقاصد واهداف السورة :

نزلت سورة القلم على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في مكة المكرمة قبل الهجرة، لذلك فهي من السور المكيَّة ،

عدد آيات السورة 52 آية، أطلق عليها سورة القلم لأنَّ الله تعالى أقسم في بداية السورة بالقلم، قال تعالى: {ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ}. 

سبب تسمية السورة : 

حين أراد الكفار أن يعينوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيصيبوه بالعين ، فنظر إليه قوم من قريش ، فقالوا : ما رأينا مثله ولا مثل حججه ، وكانت العين في بني أسد حتى إن كانت الناقة السمينة والبقرة السمينة تمر بأحدهم فيعاينها ثم يقول : يا جارية خذي المكتل والدرهم فأتينا بلحم من لحم هذه ، فما تبرح حتى تقع بالموت فتنحر .

 فضل السورة :

سميت سورة القلم بهذا الاسم لأنها بدأت بالقسم بالقلم ، وهذا يدل على تعظيم وتكريم القلم واستخدامه العظيم في الكتابة، وهذا يدل على أهمية القراءة والكتابة في الدين الإسلامي ورفعة مكانتهم 

العمل بالأيات :

  1. سَل الله أن ينزل الغيث، ﴿قُلْ أَرَءَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَآؤُكُمْ غَوْرًا فَمَن يَأْتِيكُم بِمَآءٍ مَّعِينٍۭ﴾
  2. احمد الله على ثلاث نعم أنعم بها عليك، ﴿مَآ أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ﴾
  3. قل: «اللهم اهدني لأحسن الأخلاق»، ﴿وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ﴾ 

شرح المفردات :

  • {ن}: من الحروف المقطعة التي تقدم الحديث عنها في سورتي البقرة والشورى.
  • {وَالْقَلَمِ} الذي يكتب به الناس .
  • {غَيْرَ مَمْنُونٍ}: غير مقطوع.
  • {الْمَفْتُونُ}: المبتلى في عقله.
  • {و القلم و ما يسطرون} أقسم ربنا ﷻ بالقلم لعظمته... فلا يكن قلمك عندك هيِّـنًا.
  • {والقلم وما يسطرون } القلم نعمة من الله عظيمة .. لولا القلم ما قام دين .. ولم يصلح عيش ..!

إرسال تعليق

شاركنا رايك وتعليقك

أحدث أقدم