كيف نعالج نفسنا من حب الشهوات

كثير من الناس يسألون، إن الشهوات تغلب عليهم، ثم يبصرون و يستغفرون  ويرجعون ويتركون، ثم ينسون ويعودون إلى الشهوات . 


علاج حب الشهوات


فما هو المخرج من الشهوات الطاغية على النفس المؤمنة ؟

 إذا أردت أن تنقل من دوامة الشهوات إلى طريق الله ،فعليك باتخاذ النبي (صل الله عليه وسلم) مصاحباً في طريقك إلى الله، فإنه هو المبشر والنذير والآخذ بيدك إليه سبحانه وتعالى، وينقلك من دائرة الظلمة إلى دائرة النور بصلاة الله وملائكته عليك . 


  • الشهوة لا حل لها إلا بالصبر أو إشباعها بالحلال .






لكن ما الحل في حال عدم توفر الحلال ؟! 

إن الشهوة إذا لم تضبط بضوابط الشرع فإنه يزداد سعارها ، وإذا استسلم العبد لإشباعها في الحرام لن يكتفي أبداً، وسيشعر بتأنيب الضمير والقلق، ويصيرون إلى حالة لا يلتذون بها ومع ذلك لا يستطيعون تركها .

إن الحل في قوله تعالى : 

  • (ولا تَقربوا الزَّنا إنه كانَ فاحشةً وساءَ سبيلاً ) : لم يقل : لا تزنوا بل لا تقربوه . وهذا (إعجاز) ، والذي يؤدي إلى الزَّنا مثل:

  1. الفيديوها الإباحية .
  2. الصور .
  3. الأماكن .

وهذه الأُمور أفسدت على المؤمنين صلاتهم، وانكسرت وانجرحت روح المؤمن وحولتهم إلى حيوانات تركض خلف الشهوات .


ما الحل عند ثوران الشهوات:

  1. أن نحمد الله ونستغفره ونستعين به ونعوذ بالله من شرور أنفسنا .
  2. التحصن بحصن التقوى والخوف من الله عز وجل .
  3. ولا بد من قرار حازم بالإقلاع .
  4. قرر أنك لن تفتح جهازك إلا في صالة البيت ومع أهلك لا في غرفة خالية .
  5. لقوله تعالى :( والذين هُم لفُرُوجهم حافظُون) .
  6. العلاج بالقرأن الكريم من مرض الشهوات .
  7. إن أغلى مايملك الإنسان قلبه ، وهذه المشاهد تدمر القلب .


دعاء الابتعاد عن الشهوات وتركها :



  • اللهم إنا نسألك الرحمة في الدنيا والآخرة . 
  • اللهم إنا نسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك ، والفوز بالجنة والنجاة من النار ياحي ياقيوم .
  • اللهم أصلح لنا شأننا ولا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين .
  • اللهم إياك نعبد وإياك نُصلي ونسجد إليك نرجو رحمتك ونخشى عذابك، إن عذاب بالكفار ملحق اللهم اعنا ولا تعن علينا، وأهدنا ويسر الهدى لنا وأجب دعوتنا وثبت حجتنا وإهدِ قلوبنا وسدد ألسنتنا .

إرسال تعليق

شاركنا رايك وتعليقك

أحدث أقدم