درس عن الحمد لله والشكر الله على نعمه


الحمد لله الذي انعم علينا بالقران و اكرمنا بسيد المعلمين مبينا موضحا ما فيه... يا ربنا لك الحمد أن جمعتنا على كتابك نتعلم ونفهم فنرتقي به كما امرتنا .....وافضل الصلاه واتم التسليم على سيدنا محمد وعلى اله واصحابه وازواجه الطاهرات امهات المؤمنين وعلى ابيه ابراهيم و اخويه موسى وعيسى و كل الانبياء والمرسلين وال كل وصحب كل اجمعين و علينا وعليكم اخوتي المستمعين والمشاهدين والحاضرين والغائبين من امه محمد وسلم تسليما كثيرا يا رب العالمين. وبعد : 
بينا في الدرس الماضي كيف يكون الوصول الى معرفه الله عن طريق العقل و بالتفكر في ما حولك من مخلوقات ولو لم يوجد رسول او قران لكن الله سبحانه وتعالى اكرمنا بوجود الرسل و معهم المنهاج لماذا ....؟


لماذا ارسل الله تعالى الرسل ؟

  1. لنصل اليه باقصى سرعه لان الزمن يسبقنا والعمر قصير وقد كلفنا وهيئ الأسباب لذلك 
  2. كي لا تكون لنا حجه عند الوقوف بين يديه فيقول البعض : 
  • (ربنا لولا ارسلت الينا رسولا فنتبع اياتك من قبل ان نذل ونخزى )١٣٤ مريم 
أرسل الله الرسل و انزل عليهم الكتب والايات التي فيها والايات الكونيه في صفحه السماء والارض و كل معجزه لنبي او كرامه لولي اما تكون حجه لنا او علينا..... ولا نزال في سورة الأنعام ولو نظرت وتاملت في العلاقه بين سورتي المائده والانعام حيث طلب سيدنا عيسى من ربه ( ربنا انزل علينا مائده من السماء تكون لنا عيدا لاولنا واخرنا وآية منك وارزقنا وانت خير الرازقين  .
قال الله اني منزلها عليكم فمن يكفر بعد منكم فاني اعذبه عذابا لا اعذبه احدا من العالمين ثم انك لتنظر فترى تلك الرحمه التي قذفها الله في قلوب الرسل والله ارحم بعباده من رسله فله الحمد سبحانه.... ماذا قال سيدنا عيسى لربه : قال متضرعا مبينا معترفا ان الامر امرك يا رباه الملك ملكك والعبد عبدك و انت فعال لما تريد ( ان تعذبهم فانهم عبادك وان تغفر لهم فانك انت العزيز الحكيم) فيقول الحق سبحانه اريدكم صادقين تزدادوا يقينا بالمعجزات التي أجريها على أيدي الرسل كي تفوزوا فوزا عظيما عند لقائي وانا لا أظلم مثقال ذره... اسمع وتدبر ( قال الله هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم لهم جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها ابدا رضي الله عنهم ورضوا عنه ذلك الفوز العظيم) لا تخافوا فانا الذي املك السماوات والارض وما فيهن يختم بهذه الكلمات سبحانه وتعالى سوره المائده (لله ملك السماوات والارض وما فيهن وهو على كل شيء قدير) فماعليكم يا عبادي إلا ان تقولوا (الحمد لله) كما انزلت عليكم في سوره الانعام ( الحمدلله الذي خلق السماوات والارض وجعل الظلمات والنور، ثم الذين كفروا بربهم يعدلون ) . 

لماذا يجب علينا أن نحمد الله ؟

هو المالك وحده هو القادر وحده هو الخالق وحده وكل هذه المخلوقات تخدمك ايها الانسان بعد هذه القدره وهذا العطاء هناك من يجحد هذه النعم ويعدل عن ربه او يعبد غير الله ويجعله شريكا له سبحانه ( ثم الذين كفروا بربهم يعدلون  ) هذا عين الغفله وعين قسوه القلب وهؤلاء
  • ({ ٱلَّذِينَ يُحْشَرُونَ عَلَىٰ وُجُوهِهِمْ إِلَىٰ جَهَنَّمَ أُوْلَـٰئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ سَبِيلاً } . 
ونحن اليوم نريد باذن الله ان نكون مع اهل الحمد الذين عرفوا عظمه الله سبحانه ويبحثون كيف يصلون الى شواطئ معاني الحمد على فضله وعطائه سبحانه وتعالى :     
 ـ  تريد ان يرضى عليك ربك اسمع الى معلمك صلى الله عليه وسلم 
فعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن الله ليَرضى عن العبد أن يأكل الأَكلة، فيَحمده عليها، أو يشرب الشَّربة، فيحمده عليها) رواه مسلم. 

علينا أن نحمد الله تعالى 

  • تنام مرتاحا دون ان يوقظك الالم.... وتتقلب كيفما شئت.... و تمضي اينما شئت.... و تاكل ما شئت وتنطق ما شئت .. فخذ النصيحه معلمك صلى الله عليه وسلم بما رواه الترمذي عن ابي هريره رضي الله عنه وقل في كل صباح الحمدُ للهِ الذي عافاني في جَسَدي وَرَدّ عَليّ روحي وَأَذِنَ لي بِذِكْرِه .
  • وتامل في الحديث القدسي الذي رواه البيهقي والحاكم عن معاذ  والديلمى وابن عساكر عن ابي الدرداء: 
   (((إني والإنس والجن في نبأ عظيم، أخلق ويعبد غيري، وأرزق ويشكر سواي، خيري إلى العباد نازل، وشرهم إليّ صاعد، أتحبب إليهم بنعمي وأنا الغني عنهم، ويتبغضون إليّ بالمعاصي وهم أفقر شيء إليّ، من أقبل عليّ منهم تلقيته من بعيد، ومن أعرض عني منهم ناديته من قريب، أهل ذكري أهل مودتي، أهل شكري أهل زيادتي، أهل معصيتي لا أقنطهم من رحمتي، إن تابوا فأنا حبيبهم، وإن لم يتوبوا فأنا طبيبهم، أبتليهم بالمصائب لأطهرهم من الذنوب والمعايب، الحسنة عندي بعشرة أمثالها وأزيد، والسيئة بمثلها وأعفو، وأنا أرأف بعبدي من الأم بولدها) ))

علينا أن نحمد الله على نعمه 

[ البيهقي والحاكم عن معاذ، والديلمي وابن عساكر عن أبي الدرداء ] 
هناك نعم باطنه لا يعلمها الا الله فهو الذي يقدرها بحكمته سبحانه يعالجنا بها كي لانغفل عنه سبحانه .....فالأب الذي يقسوا على ولده حتى يدرس ويتعلم و يحفظ القران ويتخرج من الجامعه طبيبا او مهندسا يجب عليه ان يشكر قسوة والده عليه...... 
  • فقسا ليزدجروا ومن يك راحما                فليقس أحيانا على من يرحم 
 وهذه نعمه باطنه وفضل من الاب لا يظهر على الطفل اذا كان صغيرا بل يريد اللعب واللهو والطعام والدلال... والله سبحانه وتعالى يقول (واسبغ عليكم نعمه ظاهره وباطنه ) فقرك وقلة يدك هي شعار الصالحين كما قال بعضهم...... ومرضك ربما يعيدك الى الله سبحانه وتعالى و تسليط الظالمين عليك والمفترين هي من حكمه الله سبحانه ليعلمك الصبر والثبات ولتعلم ان كل شيء هو بامر الله سبحانه و لحكمه ارادها الله سبحانه.....

الحمد لله من سيرة النبي محمد :

فانظر في سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم وهو احب الخلق الى الله كيف كان صابرا على فقره وايذاء اقربائه الكفار ثم تهجيره من بلده مكه ثم معاناته من قبل الذين تألبوا عليه وهاجموه وحاربوه أينما كان اولئك الذين وصفهم ربهم سبحانه في اخر الايه( ثم الذين كفروا بربهم يعدلون) ..  فعليك ان تصبر كما صبر صلى ألله عليه وسلم و تحتسب و تعلم ان الله سبحانه وتعالى يحبك ويريدك ان تعود اليه وافهم وتدبر كلام الحق سبحانه وتعالى مخاطبا نبيه صلى الله عليه وسلم واعلم انه خطاب لك  
  • { وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِّنَ ٱلسَّاجِدِينَ } .
واعلم ان المنع ربما يكون هو عين العطاء وان العطاء ربما يكون دمار وكارثه اسمع وافهم سر البلاءات يقول الحق سبحانه في سوره الانعام عن اصحاب القلوب الغافله القاسيه(وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَىٰ أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُم بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ (42)) بأساء... ضراء... تعذيب... تهجير... إفقار... تقتيل...فرعون..( سنقتل ابناءهم ونستحيي نساءهم) ...النمرود...( قالوا حرقوه وانصروا الهتكم ان كنتم فاعلين ) فيأتي التأييد  لكن بعد صبر وثبات من سيدنا ابراهيم وموسى على كثير من البلاءات والمحن تعرفونها في كتاب الله ان عدتم اليه متدبرين... قالوا حرقوه...(  قلنا يا نار كوني بردا وسلاما على إبراهيم) ..... لكن ما هي الحكمة : ( فاخذناهم بالباساء والضراء لعلهم يتضرعون) يرجعون يعودون الى الله يستفيدون من هذه الدروس دروس احد هي مدرسه عظيمه على مر الاجيال المستفيدون من هذه الدروس قلائل و الغافلون اصحاب القلوب القاسيه الذين مااستفادوا من ايات الله ودروسه على مر الزمان ابو جهل.. ابو لهب... والد خالد ابن الوليد... قرشيون عرب نزل عليهم القران لم يستفيدوا اين هم ... بلال الحبشي.. صهيب الرومي.. سلمان الفارسي.. وكثير من غير العرب رفع الله قدرهم بعد ما فهموا أن ظلم الظالمين والابتلاءات التي تعرضوا لها  انما هي نعمة من الله ان صبروا.
  • أما الغافلون الذين بربهم يعدلون اصحاب القلوب القاسيه  يصطادون في الماء العكر يعشقون الفتنه حتى يتمتعوا بشهواتهم ودنياهم على حساب الفقراء الضعفاء .....وما علموا ان ذلك عرض زائل وفتنه ودمار لاصحاب الغفله الذين لم يعتبروا  :  ( فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَٰكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (43) ظلموا طغوا في البلاد فاكثروا فيها الفساد.... ما مصيرهم اذ لم يفهموا...... اسمع قول الله سبحان  (فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّىٰ إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ (44) . فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا ۚ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (45) ) لذلك عليك ان لا تنس ذكر الله فاحمد الله سبحانه على حكمته  فمكانك حيث اقامك...في بلدك....مهاجرا...فقيرا...غنيا...سجينا...طليقا...ضعيفا.. 
قويا... و لا تعترض ابدا ابدا ابدا .


الحمد لله على نعمه :

  • نعمة ايجادك و ارسال الرسل و معهم المنهاج وهدايتك للسير خلفهم هي من اعظم النعم التي اكرمك الله بها فعليك ان تبقى حامدا لله سبحانه حتى يزيدك ثباتا وايمانا ويقينا وتوكلا واعتمادا( وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ) 
  • والحمد والشكر الحقيقي لله سبحانه وتعالى هو ان تعلم ان الله هو المنعم ثم يمتلئ قلبك ايمانا وحبا لله سبحانه وتعالى حيث اكرمك وا نعم عليك وتفضل قبل ان تساله و افضل انواع الشكر و هو ان يتحرك بدنك وجوارحك شكرا لله في خدمه مخلوقاته وفي العمل بما يحب ويرضى قال سبحانه (اعملوا ال داود شكرا وقليل من عبادي الشكور) . 
ما الذي يجعلك غافلا عن الله وحمده وشكره واداء أوامره ( ابليس والدنيا ونفسي والهوى.

درس الحمد مع الأستاذ عبد الرزاق دعاس :

إرسال تعليق

شاركنا رايك وتعليقك

أحدث أقدم