معاني القرآن الكريم وفضل فهمها مع الدرس 2 من سلسلة غريب الكلمات في المصحف الشريف

تكلمنا في الدرس السابق من سلسة غريب القرآن الكريم مع الدرس الأول من سلسة غريب الكلمات في المصحف الشريف........وسنكمل معكم في درسنا الثاني عن فضل فهم معاني القرآن الكريم بشكل مبسط وجميل فكونوا معنا في المقال التالي :

  • يقول الإمام الطبري : "إني لأعجب ممن يقرأ القرآن و لا يعرف معانيه كيف يتلذذ بقرآته" ؟

بسم الله نبدأ يومنا الأول من مشروع غريب القرآن .




بعض معاني من القرآن الكريم :

قال تعالى  :

  • "غُثَاءً أَحْوَىٰ" [الاعلى 5] .
  •  "فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَىٰ " (5) .
  • "والذي اخرج المرعى فجعله غثاء احوى".

بعد نزول المطر يجرف السيل هذا الغثاء من بقايا الزرع المختلف الألوان احمر اصفر ابيض ازرق بنفسجي يجرفه السيل ويجمعه ثم يتحول هذا المرعى بمختلف الوانه الى اللون الاسود، ووصف الغثاء بأنه أحوى ، لأنه إذا طال عليه الزمن ، وأصابته المياه ، اسود وتعفن فصار أحوى .

 يقال عن المرأه حواء صفة جمال فيها الله اعلم امنا حواء، هناك ايات في القران تدل على هذا المعنى لتحول المرعى جميل المنظر الى غثاء احوى يقول تعالى :

  • (أَلَمْ تَرَ أَنَّ ٱللَّهَ أَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَسَلَكَهُۥ يَنَٰبِيعَ فِى ٱلْأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِۦ زَرْعًا مُّخْتَلِفًا أَلْوَٰنُهُۥ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَىٰهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُۥ حُطَٰمًا ۚ إِنَّ فِى ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِأُوْلِى ٱلْأَلْبَٰبِ) .

هذه المراحل المذكورة أعلاه التي يمر بها المرعى ثم يتحول الى( احوى) اي اسود اللون . 

ويقول سبحانه وتعالى في ايه اخرى  : 

  • {اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ ۖ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا ۖ وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ ۚ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (20)} [الحديد] .

بعد ان يكون الزرع اخضر ومن كافه الالوان يتمتع به الناظر (يهيج ) اي يتحول الى يابس ثم يتحول الى حطام وهكذا.

والاراضي كثيره الاشجار والغابات والنخيل من شده اخضرارها يقال عنها سواد مثال : سواد العراق لكثره اشجاره ونخيله، ووصف الله الجنتين (مدهامتان) اي من شده اخضرارهما وصفتا بالسواد .

ما رأي أصحاب العلم من العلماء:

قال ابن جرير وكأن في هذه الآيه شيئا  محذوفا وتقديم وتأخير : تقديره 

  •  (والذي اخرج المرعى احوى جعله غثاء )

أي جعله حطاما هشيما يبسا .

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله والحمد لله رب العالمين

إرسال تعليق

شاركنا رايك وتعليقك

أحدث أقدم